كشافة الامام المهدي (عج) أحيت يوم القدس العالمي في النبطية (130 صورة).



موقع النبطية - 02-08-2013
أحيت كشافة الإمام المهدي (عج) مراسم يوم القدس العالمي تحت شعار "القدس تجمعنا"، في احتفال تخلله مسيرة كشفية حاشدة نُظمت في مدينة النبطية جنوب لبنان وتضمنت المسيرة عروضات كشفية وعمليات إنزال عبر الحبال من أسطح الابنية.
الاحتفال الذي أقيم في شارع الصباح الرئيسي في مدينة النبطية شيدت أمامه منصة رئيسية أحيطت بصورة ضخمة لمسجد الأقصى وشعار "القدس تجمعنا"، وأزدانت بالأعلام اللبنانية والفلسطينية ورايات حزب الله وكشافة الإمام المهدي (عج)، وحضر الاحتفال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، ومسؤول المنطقة الثانية في حزب الله علي ضعون، ورئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل، والرئيس الأول لمحاكم النبطية القاضي برنارد شويري، ومدير جمعية العمل البلدي المركزي في حزب الله الدكتور مصطفى بدرالدين، ومفوض عام كشافة الإمام المهدي نزيه فياض، ومدير العمل البلدي في الجنوب في حزب الله حاتم حرب، وممثل حزب البعث العربي الاشتراكي زياد غندور، ورئيس رابطة مخاتير محافظة النبطية نمر نصار، وشخصيات وفاعليات وعلماء دين.

وبعد تلاوة آيات من القرآن الكريم، رُفع العلم اللبناني ورايتا حزب الله وكشافة الإمام المهدي (عج)، لتعزف بعد ذلك الفرقة الموسيقية التابعة لمفوضية جبل عامل النشيد الوطني اللبناني، ثم نشيدي حزب الله وكشافة المهدي (عج)، تلاه عروض لفرق كشفية تحمل العلم اللبناني وعلم وخريطة فلسطين ومفتاح كبير يرمز للتأكيد على عودة الفلسطينيين إلى منازلهم، ثم حملة المجسمات وصور للإمام الراحل روح الله الموسوي الخميني (قده)، والإمام السيد علي الخامنئي، والإمام المغيب السيد موسى الصدر، والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وصوراً للشهداء القادة، ثم سارت العشرات من الفرق الكشفية من مختلف الأعمار الذين حملوا الرايات الصفراء والخضراء والسوداء، وصوراً لأطفال من شهداء فلسطين، والمجسمات وصور المسجد الأقصى، إضافة إلى فرق الفنون القتالية والكاراتية والانقاذ وراكبي الدراجات، وقامت العديد من الفرق الكشفية بتحطيم مجسمات لدبابة الميركافا الإسرائيلية، ومن ثم داس العشرات بأقدامهم على علمي الولايات المتحدة الأميركية و"إسرائيل"، كما قُدمت عروض رياضية.

وكانت كلمة للنائب محمد رعد أعلن فيها إن "القدس هي البوصلة والدليل على أوضاع الربيع العربي وكل ربيع....كيف يكون حال القدس، تكون حال الأمة، ولأن انصرف الكثيرون وغفلوا عن القدس، فإن أعيننا مسمرة هناك، نرقب الظهور ونفترش الأرض بالدماء، وكلُ مقاومةٍ ليست القدسُ وجهتها هي ذراع فتنة لا مقاومة، وكل بندقيةٍ ليست القدسُ وجهتها هي بندقية مشكوك باهدافها"، وأكد أن "لن ننصرف باهتمامنا عن تحرير القدس وعن استعادتها وعن استعادة ترابها وعن عودة انسانها اليها، لن ننصرف عن ان تكون مجمعا لملتقى اهل الديانات جميعا حيث يصلي الحجة المهدي والسيد المسيح فيها وتصلي معهما اجيال المؤمنين من اتباع الرسالات السماوية".

وأشار رئيس كتلة الوفاء للمقاومة إلى أن "أهل المقاومة لن يشغلنا شيء عن القدس ولن تصرفنا حدود رسمها المستكبرون عن معرفة حدودنا الأصلية وهويتنا الحقيقية وقدسنا التي نكافح من أجل عزتها، ومن أجل رفعة شأنها، مهما فعل العدو الصهيوني تهويداً، واستيطاناً وتوسعاً في التجريف، والتهجير لشعبنا من فلسطين والقدس"، وأضاف أن "مقاومتنا ستواصل طريقها من أجل أن تستنهض كل همم ،شعوبنا لتحرير أرضنا وترابنا وفلسطيننا وقدسنا وأقصانا وكنيسة القيامة، من أجل أن نستعيد وحدة أمتنا وقوتها وبأسها ليتحقق العدل ويعم الإنصاف ويسود الخير في منطقتنا والعالم"، وذكَّر رعد أن "عهدنا مع القدس هو عهد الأنبياء والأوفياء وعهد اتباع الرسالات الإلهية، عهد الشهداء والصديقين والأبرار، عهد جنود الامام المهدي الحجة (عج)".

بعد ذلك قدمت عناصر كشفية يعمليات إنزال عبر الحبال (رابيل) من على سطح إحدى الأبنية التي ترتفع 12 طابقا، وتخلل ذلك هبوط 6 فتيان كشفيين تتراوح اعمارهم بين الخامسة أعوام والسبعة أعوام من هذا الارتفاع، محطمين مجسمات لعلمي "إسرائيل" والولايات المتحدة الاميركية علقوا عند احد الطوابق بأقدامهم.


































































































































facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة