بالفيديو: أم محمد تجهّز الإفطار في رمضان للموظفات للإنفاق على أسرتها



النهار - مروة فتحي - 15-05-2019
تُعدّ المحاشي من أكثر الأصناف وجوداً على المائدة طوال شهر رمضان الفضيل، ونظراً لضيق الوقت خلال الشهر وانشغال معظم السيدات لا سيما العاملات، يلجأن إلى شراء بعض أصناف الخضراوات التي يتم حشوها كالكوسا والباذنجان والفلفل واعطائها لإحدى البائعات في الشارع لتقويرها وتجهيزها لتصبح صالحة للحشو، إضافة إلى تنظيف بعض أنواع الخضراوات الأخرى كالبامية والبسلة والملوخية والقلقاس والفاصوليا وغيرها.

أم مصطفى سيدة ستّينية تجلس في الشارع من التاسعة صباحاً وحتى الرابعة عصراً على فرشة تبيع عليها خبزاً بلدياً، لكنها لا تكتفي ببيعه فقط بل تجهّز جميع أنواع الخضراوات والمحاشي كي تصبح جاهزة من يدها إلى الطهو مباشرة، تقول لـ"النهار": "لم يعد هناك وقت للمرأة كي تعمل وتجهز الخضراوات وتطبخ وتنظف، لذلك كثير من السيدات يلجأن إليّ لأقوم بتقوير الكوسا والباذنجان وتنظيف البامية والقلقاس والفاصوليا وتقطيف الملوخية والسبانخ والخبيزة، ولأن لدي وقت فراغ طوال النهار فلا أمانع من القيام بهذه المهام التي تستمر طوال أيام السنة ولكنها تزيد خلال شهر رمضان نظراً لكثرة العزائم والولائم واللمة".

"زوجي مريض ولا يستطيع العمل، لذلك أحرص على الخروج للعمل حتى أنفق على علاجه وعلى أبنائي وأي طريقة تكون لي مصدر دخل بالحلال لا أتردد في أن أجرّبها، فالأصل أنني أبيع خبزاً سياحياً ولكن نظراً لزيادة نفقات الحياة وأعباء المعيشة، بدأت أخوض في مجال تنظيف الخضراوات، ولكل شيء سعره، فتقوير الكيلو من الكوسا سعره جنيهان والباذنجان جنيهان كذلك والقلقاس ثلاثة جنيهات والفاصوليا والبسلة بجنيهين وتقطيف الملوخية والسبانخ بثلاثة جنيهات، وشوربة الخضراوات بخمسة جنيهات".

"أسعاري تعتبر رخيصة مقارنة بمن يقوم بتنظيف وتجهيز الخضراوات، وهناك سيدات يقمن بشراء الخضراوات وتجهيزها وبيعها لكنني أعتمد على معارفي من سيدات المنطقة التي أعمل فيها منذ أكثر من 15 سنة، حيث يشترين هم الخضروات ويعطينها لي لتنظيفها ثم يأتين لأخذها بعد ساعة أو ساعتين، وهذه المهنة أفضل لي من الجلوس في المنزل أو التسول مثل أخريات يستسهلن فيقمن بمد أيديهن، فلا يوجد أفضل من كسب الرزق بالحلال".

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة