سنة زيتون ذهبية.. لا تستعجلوا القطاف!



- 06-10-2017
مقارنة بالاعوام القليلة السابقة، يظهر موسم الزيتون في لبنان هذا العام بشكل متميز وجيّد، هكذا يقول الخبراء، لكنّه قد لا يظل كذلك إذا ما تعجّل المزارعون قطف حبّات الزيتون قبل نضوجها، الأمر الذي يؤثّر على كميّة سيولة الزيت، وارتكبوا محاذير عند القطف والعصر والتخزين.


وعادةً ما يُطلق مصطلح "الموسم الماسي" على الموسم الذي يُسجّل أقصى إنتاج للزيت والزيتون. وبدأت بعض العائلات بقطف أشجارها و يعتبرالقطف السليم للزيتون، من حيث تنظيف الأرض جيّدًا قبل بدء القطف، واستخدام المفارش المناسبة، وتجنّب الدوس على حبّات الزيتون، وكذلك تجنّب استخدام العصي في عملية القطف، وكذلك النقل والتخزين، كلّها عوامل تؤدي إلى نتائج جيّدة فيما يتعلق بنوعية وجودة وحجم إنتاج الزيت.

وينصح خبراء عند جمع المحصول بوضعه في صناديق بلاستيكية أو "أكياس" الخيش، وتجنّب استخدام الأكياس البلاستيكية، والتوجّه مباشرة إلى المعصرة. وعدم تأخير عمليّة العصر لأكثر من 72 ساعة، كي لا تتأثّر نوعية وجودة الزيت المستخرج.

وعند تعبئة الزيت، يُنصح المزارعون بتجنّب العبوات البلاستيكية لما تلحقه من ضرر بجودة الزيت، واستخدام عبوات التنك المجلفن، حيث يتطلب تخزين الزيت الجيّد إبعاده عن الحرارة والرطوبة والضوء.

facebook.com/AUCESouth/?ref=bookmarks


 


 

© 2011 nabatieh.org
موقع النبطية - لبنان
المواد التي يوفرها الموقع متاحة للإستخدام أمام  الجميع مع الأمل بأن تنسب إليه
-
برمجة: المهندس خضر زهرة